محافظة رنية

1–1 الموقع الجغرافي لمحافظة رنيه

الموقع:

تقع محافظة رنيه في الجنوب الشرقي من منطقة مكة المكرمة، حيث تمتد بين خطي طول
(0َ 42ْ ، 49َ 43ْ)، ودائرتي عرض (25َ 20ْ، 14َ 22ْ)، ويحدها من الجنوب منطقة عسير ومن الشرق منطقة الرياض، في حين يحدها من الشمال محافظة الخرمة ومن الغرب محافظة تربة، وهي بذلك تحتل موقعاً متميزاً حيث تمثل البوابة الجنوبية الشرقية لمنطقة مكة المكرمة وحلقة الاتصال بين المنطقة وكل من منطقتي الرياض وعسير، كما هو موضح بالشكل (1).

المساحة:

تبلغ مساحة المحافظة نحو 21703.34 كم2، وتأتي في المرتبة الثانية من حيث المساحة على مستوى المنطقة حيث تمثل نحو 15.25% من إجمالي مساحة المنطقة.

السكان:

يقدر عدد السكان الحالي بالمحافظة بحوالي 51.4 الف نسمة، وذلك بنسبة 0.65% فقط من جملة سكان المنطقة، وبذلك فهي تأتي في المرتبة الثالثة عشر من حيث عدد السكان على مستوى منطقة مكة المكرمة.
 
1

شكل (1) موقع محافظة رنيه من محافظات منطقة مكة المكرمة 1436هـ

1–2 التقسيم الاداري لمحافظة رنيه

تصنف محافظة رنيه إداريا كمحافظة من الفئة (أ) وتتكون من سبعة مراكز إدارية بالإضافة إلى النطاق الإشرافي للمدينة، وجميع هذه المراكزمن الفئة (ب)، عدا مركز الأملح فهو من الفئة (أ).ويوضح الجدول التالي أهم خصائص تلك المراكز

جدول (1ــ1) تصنيف مراكز محافظة رنيه طبقاً للمساحة وعدد السكان

المركز

الفئة

المساحة 1435هـ

عدد السكان 1435هـ

كم2

%

الترتيب

عدد السكان

%

الترتيب

رنيه

عاصمة المحافظة*

7499.52

34.55

1

39.596

77

1

حدى

مركز (ب)

3746.14

17.26

3

322

0.6

7

العويلة

مركز (ب)

2104.86

9.7

4

1474

2.9

4

الأملح

مركز (أ)

1527.45

7.04

6

5649

11

2

ورشة

مركز (ب)

3751.08

17.28

2

12

0.02

8

الغافة

مركز (ب)

1182.68

5.45

7

1219

2.4

5

العفيرية

مركز (ب)

جارى ترسيم الحدود

2332

4.5

3

خدان

مركز (ب)

1891.62

8.72

5

807

1.6

6

الإجمالي

21703.34

100

 

51.411

100

 

عدد السكان وفقا لتقديرات عدد السكان بمشروع تحديث وإعادة تفعيل المخطط الإقليمي لمنطقة مكة المكرمة لعام 1435هـ

* – يقصد بها النطاق الإشرافي لعاصمة المحافظة.

2
شكل (2) نطاق الإشراف الاداري لمراكز محافظة رنيه

من الجدول (1ــ1) يمكن القاء الضوء على أهم المراكز التابعة لمحافظة رنيه كما يلي:

أولاً: النطاق الإشرافي لمدينة رنيه

  • تقدر المساحة الإجمالية للنطاق الإشرافي لمدينة رنيه بحوالي 7499.52 كم2 وهو أكبر مراكز المحافظة مساحة وأكثرها سكانا حيث يستحوذ على 34.5 % من مساحة المحافظة وعلى نحو 77% من السكان، ويضم في نطاق خدماته 18 قرية وهجرة ومسمى سكاني، اكبرهم مدينة رنيه حيث يوجد نحو 61% من سكان المركز.
  • ويتمتع المركز باتصاله مباشرة بشبكة الطرق الإقليمية القائمة منها طريق (بيشة/الخرمة)، وطريق (رنيه/الأملح). ويعتبر المركز ومدينة رنيه تحديدا نقطة التقاء الطرق الرئيسية بالمحافظة.
  • يعتبر القطاع الاوسط من المركز مخدوم بالطريق الرئيسي المرصوف والذي تقع عليه جميع التجمعات العمرانية المتقاربة بدرجة كبيرة وتتصل مباشرة بمدينة رنيه، أما باقي المساحة فهي عبارة عن مناطق صحراوية غير مخدومة بشبكة طرق مرصوفة.
  • هناك إمكانية لقيام قاعدة اقتصادية متعددة نظراً لوجود أجزاء متعددة الموارد ضمن مساحة المركز حيث توجد امكانات للأنشطة الزراعية والرعي والتعدين والمناطق السياحية وخدمات الطرق إضافة للخدمات الحضرية التنموية التي تفرضها مدينة رنيه باعتبارها مركز تنمية محلي ومما يقدم من خدمات لباقي التجمعات الأخرى بالمحافظة.
  • يضم المركز بعض التجمعات ذات الثقل التنموي مثل قرية الضرم، والعمائر والدار البيضاء ومالها من تأثير اقتصادي يتمثل في الإنتاج الزراعي.
  • تمثل الكثافـة العامـة بالنطاق الإشرافي للمدينة أحـد المؤشـرات الهامة في التنمية حيث تبلغ 5.28 شخص/كم2، وهى أعلى الكثافات مقارنة بباقي الوحدات الإدارية بالمحافظة.

ثانياً: مركز حدا

  • تقدر المساحة الإجمالية لمركز حدا بحوالي 3746.14 كم2ويبلغ عدد سكانه نحو 322 نسمة فقط ويضم المركز في نطاق خدماته قريتين فقط.
  • يتصل المركز بمدينة رنيه عبر طريق اسفلت، كما يخترقه من الجنوب الشرقى الطريق الواصل بين منطقة الرياض و منطقة عسير، وعلى الرغم مما يمثله ذلك من فرصة لنمو التجمعات المعتمدة على خدمات الطرق تخلو هذه المنطقة من اى تجمع سكانى.
  • يغلب على استعمالات الاراضى بالمركز مناطق الرعى والاراضى الرملية وتتركز الحرة فى الجزء الغربي منه، كما تتوافر للمركز بعض المقومات والامكانات التنموية المحدودة المتمثلة في وجود بعض المواقع التعدينية للحجر الجيري والرخام ومناجم للذهب بنسب تركيز متوسطة.

ثالثاً: مركز العويلة

  • تبلغ مساحة مركز العويلة حوالي 2104.86كم2 ويبلغ عدد سكانه نحو 1472نسمة بكثافة منخفضة جداً تصل لأقل من 0.7 شخص/كم2 ويضم في نطاق خدماته فقط 3 قرى وهجرة ومسمى سكاني.
  • تغطي حرة نواصف البقوم معظم مساحة المركز وتعتبر من المحددات القوية للتنمية وبالتالي أدى ذلك لمحدودية الموارد والامكانات للتنمية بالمركز الذي يعد أقل مراكز المحافظة من حيث الامكانات التنموية التي تكاد تنحصر في بعض الوديان الصغيرة من روافد وادي تربة التي تخترق الحرة مما يوفر بعض الامكانات الزراعية والرعوية المحدودة على التربة السطحية للحرة بشكل موسمي.

رابعاً: مركز الأملح

  • وتقدر مساحته بنحو 1527.45 كم2، وهو يأتي في المرتبة السادسة من حيث المساحة على مستوى المحافظة، بينما يأتي في المرتبة الثانية من حيث عدد السكان حيث يبلغ عدد سكان المركز حوالي 5641 نسمة وتقدر الكثافة العامة بنحو 3.7 شخص/كم2، وتم اختيار تجمع الأملح كأحد مراكز التنمية القروية المقترحة بالمخطط الإقليمي للمنطقة.
  • تشغل حرة نواصف البقوم أغلب الأجزاء الغربية من المركز وبالتالي تتركز معظم التجمعات التابعة للمركز وعددها نحو 13 قرية وهجرة ومسمى سكاني في الجزء الشرقي بالقرب من مدينة رنيه وتتصل بها بطريق فرعي مرصوف.
  • يتسم المركز بوجود بعض الموارد المائية وقدر محدود من امكانات الأنشطة الزراعية بالإضافة إلى وجود أنشطة الرعي المكملة للأنشطة الزراعية.
  • تتمتع التجمعات الواقعة بالأجزاء الشرقية من المركز بميزة نسبية نتيجة قربها من مدينة رنيه مركز التنمية المحلية الرئيسي بالمحافظة إلى جانب قربها من مناطق إنتاج الجرانيت وهو ما يوفر إمكانية لقيام أنشطة صناعية اعتمادا على هذا النشاط التعديني.

خامساً: مركز ورشة

  • تقدر المساحة الإجمالية لمركز ورشة الواقع في أقصى شمال شرق المحافظة بحوالي 3751كم2 ولايتجاوز عدد سكانه نحو 12 نسمة بكثافة عامة أقل من 0.003 نسمة / كم2 ويضم المركز في نطاق خدماته قرية واحدة فقط.
  • يفتقد المركز لوجود طريق مرصوف يسهل اتصاله المباشر مع مدينة رنيه والمقترح تنميتها كمركز تنمية محلي ويعد ذلك من معوقات التنمية بالمركز.
  • تتوافر للمركز بعض المقومات والامكانات التنموية المتمثلة في وجود أراضي صالحة نسبيا للزراعة في أجزاءه الشرقية إلى جانب وجود بعض مجاري الأودية والتي تغذي بعض الآبار التي توفر المياه بحسب حالة الأمطار الموسمية، فيما توجد بعض المواقع ذات الامكانات التعدينية متمثلة في الحجر الجيري والرخام والذهب والفضة وكلها مواقع تحتاج لدراسات تفصيلية.

سادساً: مركز الغافة

  • تبلغ مساحة مركز الغافة حوالي 1182.68 كم2ويأتي في المرتبة السابعة من حيث المساحة، ويبلغ عدد سكانه نحو 1216 نسمة بكثافة عامة نحو 1 نسمة / كم2وهي كثافة متدنية للغاية تشير لغياب جهود التنمية وفرص العمل بالمركز إلى حد بعيد، ويضم في نطاق خدمته حوالي5 قرى وهجر ومسمى سكاني.
  • يعد مركز الغافة من أكثر مراكز المحافظة التي تتمتع بمقومات تنموية متعددة يمكن استثمارها تتمثل في الثروات التعدينية شمال غرب قرية العجيردية المتمثلة في النحاس والذهب بالإضافة للتربة الصالحة للزراعة جنوب المركز وحيث تتوافر الوديان وأبار المياه نسبيا بهذه المنطقة، كما يتمتع المركز بوجود أنشطة الرعي الموسمية حول مجاري الوديان.

سابعاً: مركز العفيرية

  • تقدر المساحة الإجمالية لمركز العفيرية بحوالي 1010.63 كم2 ويبلغ عدد سكانه نحو 2328 نسمة بكثافة تصل لما يقرب من 2.3 فرد/كم2 ويضم المركز في نطاق خدماته 10 قرى ومسمى سكاني.
  • يفتقد المركز لوجود طريق مرصوف يسهل اتصاله المباشر مع مدينة رنيه والمقترح تنميتها كمركز تنمية محلي ويعد ذلك من معوقات التنمية بالمركز.
  • تتوافر للمركز بعض المقومات والامكانات التنموية المتمثلة في وجود أراضي صالحة للزراعة في أجزاءه الشرقية إلى جانب وجود مجاري الأودية المتفرعة من وادي بيشة والتي تغذي بعض الآبار التي توفر المياه بحسب حالة الأمطار الموسمية، فيما تغطى الحرة الأجزاء الغربية من المركز.

ثامنا: مركز خدان

  • تقدر المساحة الإجمالية لمركز خدان بحوالي 1891.6كم2 فيما يبلغ عدد سكانه نحو 806 نسمة بكثافة تصل أقل من 0.4 نسمة /كم2 ويضم المركز في نطاق خدماته قرية واحدة فقط.
  • يرتبط المركز بمدينة رنيه عبر طريق رنيه الخرمة والممتد الى منطقة عسير، ويقع عليه التجمع الوحيد بالمركز.
  • يغلب على استعمالات الاراضى بالمركز الاراضى الصالحة للرعى مع وجود بعض مواقع التروات التعدنية الفلزية.

1–3المؤشرات العمرانية بالمحافظة

تهتم المؤشرات العمرانية بدراسة نمط العمران لمحافظة رنيه، حيث تتناول الدراسـة كل من استعمالات الأراضي الإقليمية على مستوى المحافظة، والهيكل العمراني القائم.

أولا: استعمالات الأراضي

تتمثل استعمالات الأراضي العمرانية بالمحافظة في التجمعات العمرانية والأراضي الزراعية والطرق ومناطق التعدين، وتدل المؤشرات على أن الجزء المعمور من المحافظة يشغل مساحة تقدر بنحو 2274.75 كم2 تمثل نحو 10.48% من إجمالي المساحة الكلية للمحافظة.

  • تتركز أغلب التجمعات العمرانية في وسط المحافظة على جانبي وادي رنية كما توجد بعض التجمعات في الجنوب الغربي على مسارات الأودية مثل مركز العفيرية (المخضار) ، وتكاد باقي أجزاء المحافظة تخلو من التجمعات العمرانية باستثناء مركز ورشة في أقصى شمال شرق المحافظة ومركز حدا في أقصى الشرق بينما يخلو الغرب تماماً من التجمعـات بسبب وجود حرة نواصف البقـوم .

  • يعد الاستعمال السكني هو الاستعمال الغالب بتلك التجمعات ، فيما تعد مدينة رنية (عاصمة المحافظة) البالغ تعدادها نحو 24234 نسمة التجمع الرئيسي بالمحافظة ويوجد به الإدارات الحكومية والخدمات . وتشير مؤشرات استعمالات الأراضي إلى أن مساحة التجمعات العمرانية تقدر بنحو 17.55 كم2، تمثل نحو 0.08% فقط من مساحة المحافظة وحوالي 0.77% من إجمالي استعمالات الأراضي العمرانية بالمحافظة .

  • تضم المحافظة أجزاء من محمية مجامع الهضب بمساحة تقدر بحوالي 2171.9 كم2 بما يعادل نحو 10.01% من إجمالي مساحة المحافظة وحوالي 95.5% من إجمالي مساحة الاستعمالات العمرانية بالمحافظة .

  • تتركز الأراضي الزراعية بالمحافظة بصورة أساسية على امتداد محور وادي رنيه ووادي غثران في شكل جيوب زراعية صغيرة وتقدر مساحة الأراضي المستخدمة في الزراعة بحوالي 74.7 كم2 تمثل نحو 0.3% من إجمالي المساحة الكلية للمحافظة.

  • تتمثل شبكة الطرق بالمحافظة في محور أساسي هو طريق (الخرمة/رنية/بيشة) وهو طريق رئيسي مفرد يتصل من الشمال مع طريق الرياض السريع ، ويبلغ طوله داخل المحافظة نحو 170 كم من شمال المحافظة لجنوبها ، كما يوجد طريق فرعي يربط رنية بمركز حدا في الشرق بطول حوالي 75 كم ، أما باقي الطرق فهي عبارة عن وصلات غير معبدة تستخدم للوصول لبعض القرى الصغيرة على مسار وادي رنية . وتبلغ المساحة الإجمالية لشبكة الطرق بالمحافظة نحو 10.9 كم2، تمثل نحو 0.05% من مساحة المحافظة وحوالي 0.48% من إجمالي استعمالات الأراضي العمرانية بالمحافظة .

ثانياً: الهيكل العمراني القائم

يشتمل الهيكل العمراني لمحافظة رنيه على مدينة واحدة وهي عاصمة المحافظة وسبعة مراكز رئيسة هي كما تمت الاشارة اليهم مسبقاً، إضافة إلى نحو 52 قرية وهجرة تابعة لكل من المدينة والمراكز السبعة، ومن الدراسة التحليلية للتوزيع المكاني والتدرج الهرمي للتجمعات العمرانية الرئيسة يمكن ملاحظة التالي:

  • النمط السائد للتوزيع المكاني للتجمعات العمرانية هو النمط الطولي والمرتبط بمحاور الحركة ومجاري الوديان، حيث تمتد التجمعات على امتداد الطـريق الرئيسي (بيشة/ الخرمة) والمحاور الفرعية (رنيه/الغافة) باتجاه الجنوب الغربي و(رنيه/حدا) باتجاه الشرق، كما تتفرع امتدادات طولية لتوزيع هذه التجمعات على طول الوديان الموجودة في المحافظة وأهمها وادي رنيه وكلاً من وادي بيشة ووادي المياه ووادي عثران.
  • يتوزع سكان القرى على حوالي 204 تجمع قروي وهجر منها 53 تجمعا رئيسيا وتشير الدراسات التحليلية لتوزيع التجمعات العمرانية على الفئات الحجمية إلى أن الفئة الحجمية (500 نسمة فأقل) تضم نحو 39 تجمعاً عمرانياً بما يعادل نحو 73.58% من إجمالي التجمعات العمرانية بالمحافظة وتستحوذ تلك الفئة على نحو 14.28% من إجمالي سكان المحافظة ويقدر المتوسط العام لحجم التجمع العمراني بنحو 168 شخص لكل تجمع عمراني مما يؤثر على اقتصاديات توطين الخدمات وشبكات البنية الأساسية بتلك التجمعات .

تعتبر قرى الضرم و الدار البيضاء والحرف والعمائر التابعين للنطاق الإشرافي لمدينة رنيه أكبر تجمعات قروية بالمحافظة من حيث عدد السكان ونظراً لقربها من مدينة رنيه (حوالي 9-10كم) فإنهم يمثلون – اضافة الى مدينة رنيه- ثقلاً سكانياً يشتمل على نحو 67% من إجمالي سكان المحافظة.

3_ranyah_Current_LandUse

شكل (3) التوزيع المكاني لاستعمالات الاراضي بمحافظة رنيه


1–4 المؤشرات الاقتصادية بالمحافظة

  • يعتبر الموقع الجغرافي لمحافظة رنيه وتباين عناصره الطبيعية من أهم عوامل التنوع النسبي في الأنشطة الاقتصادية حيث توجد المناطق الزراعية المحدودة حول وادي رنيه جنوب المدينة وفي جنوب المحافظة حول وادي بيشة وهي زراعات موسمية بحسب سقوط الأمطار وجريان الأودية، كما تتركز بعض المواقع التعدينية مثل الجرانيت حول مدينة رنيه وبعض المواقع بورشة شمال شرق المحافظة ومناجم الصديقات والشماس زحزام وحدى وضلفع، ويعطي هذا التنوع في مصادر الدخل المحلي للمحافظة إمكانية اقتصادية نسبيةلإيجاد هيكل اقتصادي قوي ومتوازن في المستقبل إذا ما أحسن استغلاله وإدارته.

  • ترتكز التنمية الاقتصادية والاجتماعية في محافظة رنيه على القطاعات الرئيسة المدرة للدخل والإنتاج والمولدة لعوامل النمو في الأنشطة الإنتاجية والخدمية الأخرى، ويمكن أن يلعب النشاط التعديني دوراً رئيساً في إيجاد فرص العمل الجديدة نتيجة لنمو السكان.


1–5المخطط شبه الإقليمي لمحافظة رنيه 1460هـ

المخطط شبه الإقليمي للمحافظة هو تصور بعيد المدى لتوزيع الأنشطة الاقتصادية والعمرانية على مستوى الحيز المكاني للمحافظة، وتوزيع مراكز التنمية المحلية والإقليمية بها، وتحديد وظائف هذه المراكز ومستوى الخدمات المقترح تواجدها بكل منها، وذلك في إطار استراتيجية التنمية الشاملة على مستوى المنطقة والمستوى الوطني، وتركز دراسة المخطط شبه الإقليمي لمحافظة الخرمة على إلقاء الضوء على العناصر التالية:

  • توزيع استعمالات الأراضي المقترحة وانعكاساتها التنموية، ومدى مساهمتها في دفع التنمية، وما هي الأنماط المقترحة لتلك الاستعمالات والوظائف ومدى تكاملها مع بعضها البعض.
  • إعداد برنامج متكامل للخدمات الاجتماعية والتعليمية والصحية والدينية والإدارية والأمنية والاجتماعية والثقافية والترفيهية بناءا على نتائج الدراسات السكانية وأحجام السكان وتوزيعهم وعلى ضوء المعدلات المستهدفة حتى عام 1460هـ.
  • إعداد تخطيط لشبكة الطرق والنقل بالمحافظة لتحقيق فعالية استعمالات الأراضي، ورفع كفاءة الخدمات المقترحة، ودفع عملية التنمية على أساس أن الطريق هو أساس التنمية عامة، لذا كان من أهم واجبات المخطط شبه الإقليمي المقترح إعداد تصور عن شبكة النقل والطرق ومستوياتها وخصائصها.
  • وضع تصور عام للاحتياجات المستقبلية من المرافق العامة (مياه الشرب، الصرف الصحي، والتخلص من النفايات)، مع إعطاء تصور عن أهم ملامحها وخصائصها وتوزيع عناصرها الأساسية، بدون التطرق إلى تفاصيلها التصميمية على هذا المستوى من الدراسة.
  • إتاحة الفرص الاستثمارية للمشروعات التنموية بالمحافظة ويعتبر ذلك العامل من أهم عناصر المخطط شبه الإقليمي وذلك لأهميته في توضيح المسارات التنفيذية لبرامج التنمية، وتحويلها من دراسات نظرية إلى واقع عملي ملموس يساهم فيه السكان الأمر الذي يتطلب من المخطط توضيح وتحديد أهم هذه المشروعات التنموية وأنواعها وأحجامها وتوزيعها الجغرافي بالمحافظة.
4

شكل (4) مخطط استعمالات الأراضي المقترح بمحافظة رنيه


1–6 الدور الوظيفي المقترح للتجمعات الرئيسية بمحافظةرنيه

أكد المخطط الإقليمي لمنطقة مكة المكرمة بضرورة تحقيق التوازن الإقليمي والمحلي وكذلك إقتراح منظومة عمرانية في إطار الإمكانات المتاحة، لذا تم اعتماد مدينة رنيه كمركز تنمية محلية لتحقيق الاندماج والتكامل العمراني على المحور الجنوبي الشرقي للمنطقة وذلك على المدى البعيد,بحيث يعمل مركز التنمية المحلية على رفع مستوى الوظائف والخدمات للمدينة للعمل على إيجاد التكامل بين مناطق النمو الحضرية والمناطق المجاورة الأقل نمواً وبين محاور النمو القائمة والمستهدفة على المدى الطويل ، وقد تم وضع متدرج للهيكل العمراني وتحديد وظائف هذه التجمعات وفقاً لرتبتها في المنظومة، وتنقسم هذه التجمعات كما يلي:

1.مركز تنمية إقليمي 2.مراكز تنمية شبه حضرية
3.مراكز تنمية محلية 4.مراكز تنمية قروية
5.مراكز خدمات قروية 6.قرى خدمة

ووفقاً لدراسات المخطط الإقليمي لمنطقة مكة المكرمة فقد تم تحديد القرى والتجمعات الرئيسية محل الدراسة والتي تتمثل في مركز خدمات قروي ، مركز تنمية قروي ، قرية خدمة، ويوضح الشكل (5)، والجدول (1ــ2) الدور والتصنيف الوظيفي للقرى والتجمعات الرئيسية محل الدراسة بمحافظة رنيه وفقاً لدراسات المخطط الإقليمي لمنطقة مكة المكرمة.

جدول (1ــ2) التصنيف الوظيفي وأحجام التجمعات العمرانية الرئيسة بمحافظة رنيه حتى عام 1460هـ

المركز

التجمع

الدور الوظيفي

القرى التابعة (الواقعة بنطاق الخدمة)

رنيه

مدينة رنيه

مركز نمو محلي

الرويضه – الدارالبيضاء – الحرف – القوز – الشريانيه – العثيثى – مقابل – الحفائر – العمائر – الضرم – الفرعه

الأملح

الأملح

مركز تنمية قروي

الصدر – الحجف – اللوى – الجمده – الدغميه – الفجانه – الحجره – الجرثميه – النغر – ام الفروغ – جميده (الحجيره)

الغافة

الغافة

مركز تنمية قروي

الرواشد – الصادره – الغافه

العفيرية

العفيرية (المخضار)

مركز تنمية قروي

سنايم – القضه – ابو مليح – الحيفه – الحلوة – فحيذه – سحبل – ام الفروس

رنيه

شعيب الشعران

مركز خدمة قروي

شعيب الشعران

ورشة

رغوة

مركز خدمة قروي

رغوة

العويلية

العويلة

مركز خدمة قروي

هجرة المغراء – الحداء

الغافه

العجيردية

مركز خدمة قروي

الرواشد – الصادره – الغافه

الأملح

البدائع

قرية خدمة

البدائع

الأملح

الصبيحية

قرية خدمة

الصبيحية

حدا

حدى (حدا)

قرية خدمة

حدى

ورشة

ورشة

قرية خدمة

ورشه

خدان

خدان

قرية خدمة

مبداء النعام – بئر الجاهليه

المصدر: الاستشاري مشروع تحديث ومتابعة تفعيل المخطط الإقليمي لمنطقة مكة المكرمة

5

شكل (5) التصنيف الوظيفي وأحجام التجمعات العمرانية الرئيسة بمحافظة رنيه حتى عام 1460هـ